اول رقاقة إلكترونية تحتوي على ألف معالج

kilocore_chip

ابتكر فريق من الباحثين في جامعة كاليفورنيا ديفيز الأمريكية رقاقة إلكترونية  تحتوي على ألف معالج مستقل قابل للبرمجة. وقال “بيفان باس” الأستاذ بقسم هندسة الكهرباء والكمبيوتر بجامعة كاليفورنيا ديفيز والذي قاد فريق البحث إلى أن المعالج الجديد هو الأول من نوعه في العالم. وقد ساهمت شركة IBM الأمريكية العملاقة للإلكترونيات في صنع هذا المعالج، اعتمادا على تقنية CMOS (سي.إم.أو.إس) بدقة تصنيع 32 نانو.

وتحمل الرقاقة الجديدة اسم “كيلو كور” ويصل الحد الأقصى لعدد العمليات الحسابية التي يمكنها القيام بها في الثانية الواحدة إلى 78ر1 تريليون عملية، وتحتوي على 621 مليون وحدة ترانزيستور.

وتصل سرعة نواة المعالجات داخل الرقاقة الجديدة إلى 78ر1 غيغاهيرتز في المتوسط، ويمكن للمعالجات تبادل البيانات فيما بينها بشكل مباشر بدلا من استخدام وحدة منفصلة للذاكرة، للحيلولة دون تأخر عملية نقل البيانات.

الرقاقة الجديدة بمكنها تنفيذ 115 مليار أمر في الثانية مع استهلاك 7ر0 وات فقط من الطاقة. وهي كمية من الكهرباء تقل عن الطاقة الصادرة من بطارية جافة صغيرة من نوعية (إيه.إيه)، مشيرا إلى أن رقاقة “كيلو كور” تنفذ الأوامر الموجهة إليها بدقة أعلى بمقدار مائة مرة مقارنة بأي معالج مستخدم في كمبيوتر محمول حديث.

مما يجعل هذا المعالج هو الأكثر توفيراً للطاقة في العالم، حتى مع مقارنته مع معالجات الحواسيب المحمولة الحديثة. ويمكن تزويده بالطاقة عن طريق بطاريات فئة AA على حد قول بيفان باس رئيس فريق الباحثين.

وكانت إنتل أيضاً قد أعلنت عن معلج خاص بمعالجات الحوسبة الخارقة يعمل بأنوية تبلغ 72 نواة، ولكن حتى هذا الرقم الضخم لم يعد يعني شيئاً بعدما أعلن مجموعة من الباحثين من جامعة كاليفورنيا الأمريكية عن ابتكار معالج يحمل 1000 نواة، وقادر على إتمام 1.78 تريليون عملية في الثانية.

للإعلان علي موقع روبابيكيا